للعلــم فقط



 أتَعَلَّمَــ
!!



لا أَخْجَل من أن أُعْلَنَها



فى قِمَّة ضَعفَى و حِرْمانَّى


 فى أَقْصَى دَرَجَات الشَوَّق ِ



و أَنَا فى قِمَّة هَذَيَانَّى





أنى لغِيَابك



 أتـألَـمْــ 

هَلْوَسَآت نَفَّسَ دَنسَها الِيّأس



تائهة نَفّسَـى  وَسَط زحامْ


جَسَّدَى اشلاء


عَقَلَى رُكَامْ



تتخبَطَّنَى أمواج الغَضِبَ


الضِيق


الجَزع


الاستسـلام


تُدَمِينى أَوْجاع  كُثـرُ

أَحزان

عِلَّل

آلام




تسَحَقَنى الوِحدة




الوِحدة


و مُرُور الايَّامْ




يَجلّدْنى صَمّتى بـسياطه
 


يتَمَزَّقَ وَجّهى البَسَامْ





تَنَكَشَف حَقِيقَة ما ناضَلَت لتَجْمِيله طِيْلَة اعوامْ





الآن ارِيّد و بشَدَّة


أن أَصرخ



أَصرخ




صَرَخَات



تُبدّد صوتى كالأوهامَْ





أن أَفْقَدَ عَقَلَى عَنْ قـَصد








و أُهرّول لَيْلا



أن أَسْقَطَ عَنْ قِمَّة جَبَلَ



أَلْقَى حَتْفى



أَرقـد فى سَلاَم



انا اللى استــاهل ...كل اللى يجرالى







سلام عليكمـــ

أضحــاكم  سعيد  أعاده الله علينا و على اوطاننا بالخير والامن و السلام






أنا عندى انفلوانـــــزا

طيب ما عادى ايه الجديد ؟
ما طول عمرى مناعتى ضعيفة للانفلوانزا بالذات



لا بس المرة دى الدور قوى اوى
وبدون مقدمات



ببساطة كنت فى الشغل و سليمة جدا من الساعة 8
الساعة 10 بالظبط .....صوتى اختفى



اه والله اختفاء مفاجئ و مرعب



حتى الموجودين لاحظوا و قلقوا عليا

المهم



ولأنى بطبعى مش ( بأكبر الحكاية )  و انا راجعة ع البيت اشتريت تشكيلة ادوية متعودة عليها


دخلت بيتنا فى صمت غير معهود لا سلام ولا كلام 

اخدت كل الادوية اللى اشتريتها و شربت شاى

شوية والاقى الدنيا بتتأرجح

اتارى حرارتى ارتفعت  و الموضوع كبر









المهم اتحسنت بفضل الله

ولكن طول الوقت بافكر فى السبب

يعنى انا بدأت طقوس الشتاء من زمان اشمعنى دلوقتى اتعب !!!!

لحد ما اكتشفت السبب :/










انا السببـــ







ايوة انا مفيش غيرى


ليه بقى ؟




نرجع بالذاكرة لأول الاسبوع




كان لازم اقابل شخص ما مسئول فى الشغل علشان انهى مصالح
  على الرغم من انه من اسباب النكد الدائم المستمر فى حياتى


روحت له الاحد ماجاش
الاثنين ماجاش



الثلاثاء قفشته لحظات




كان واضح عليه الاعيــاء و ان الانفلوانزا قاتلاه بجد

انا : صباح الخير يا فندم

هو : صباح الخير اتفضلى

انا : خير يا فندم حضرتك غايب يومين ليه ؟

هو :  دور برد فظيع والله
( يحتسى بضع قطرات من الشاى )

تشربى ايه ؟



انا: لا شكرا بالهنا والشفا ...الف سلامة على حضرتك ( كل ده وانا مبتسمة )


لقيت صوت عجيب جدا جوايا بيقول :

مطرح ما يسرى يهرى الهى  ربنا يزيدك مرض يا بعيد



O.o

يا للهول !!! مين اللى بيتكلم ؟


......... و فضلت على وشى نظرة اسبهلال

هو : اتفضلى الورق كله تمام اهو اى خدمات ؟؟

انا : و مازلت مسبهلة ..... شكرا

وخرجت من المكتب




ومازلت انظر فى الفضاء الواسع و فمى فاغر بلا ادنى شعور منى
( حلوة فاغر دى :) )


و بعدين ركزت اوى
هو مين اللى قال كدة بجد ؟؟



ردت عليا نفسى الامارة بالسوء : انا فى حــاجة ؟ :@


نفسى المسبهلة :  وليه كدة طيب ؟

الامارة : هو ايه اللى ليه ده حلال فيه ابن اللذين آمنوا ده ، انتى نسيتى انه مطلع عنينا كلنا و مافى حد بيحبه

المسبهلة : بس كدة ما يصحـــ.....

الامارة : اسكتى و انتى خايبة كدة
هو فى ايه وانا شتمته انا دعيت عليه بس وربنا قادر يهده هو و امثاله

المسبهلة بعد ان استكانت : طيب


و عدى اليوم 

مر الاربعاء  و عرفت انه ازداد مرض على مرضه و الى حد ما انشكحت


الخميس
بدأ بداية مشرقة جميلة باستنشاق نسيم الصباح العليل و سماع اغاريد الطيور
وصلت الشغل
بدأت  كلام مع الحضور
و استمريت لمدة ساعة باتكلم بصوت واضح و سليم

و هـــــــــــــــــوب

الصوت فصل

احمــ احمــ ... مارجعش
شربت نعناع دافى..... مارجعش

استسلمت للضياع لحد نهاية اليوم

وروحت البيت اجتهادا بادويتى و ساءت الحالة




ولما امعنت التفكير  هان عليا المرض  و حمدت ربنا عليه
فرصـــة يكفّـر سيئــاتى و بالذات  الشمـــــــــــــــــــاتـــة

عمر ما كان من طبعى الشماتة ولا التشفى فى حد
فعلياَ فى ناس بيضطرونا اننا نكرهم
مش هأقدر اعدل منهم

لكن نفســـى .... ازاى اسمح لهم انهم يوصلونى لدرجة الكُره و الشماتة !!!

و ازاى اسمح انه ياخد من حسناتى دون وجه حق !



فى يوم عرفــة

اسأل الله ان يغفر لى و يبدل سيئاتى حسنات و يطـــهر قلبــــــــــــــــى

و ان يشفيه و يبدله سيئاته حسنات  و يؤجره اجر صيامى يوم عرفة




و فى النهاية

عيدكم سعيد





شئون صغيــــرة .......نزار





تمر بها أنت .. دون التفات
تساوي لدي حياتي
جميع حياتي..
حوادث .. قد لا تثير اهتمامك
أعمر منها قصور
وأحيا عليها شهور
وأغزل منها حكايا كثيرة
وألف سماء..
وألف جزيرة..
شؤون ..
شؤونك تلك الصغيرة
فحين تدخن أجثو أمامك
كقطتك الطيبة
وكلي أمان
ألاحق مزهوة معجبة
خيوط الدخان
توزعها في زوايا المكان
دوائر.. دوائر
وترحل في آخر الليل عني
كنجم، كطيب مهاجر
وتتركني يا صديق حياتي
لرائحة التبغ والذكريات
وأبقي أنا ..
في صقيع انفرادي
وزادي أنا .. كل زادي
حطام السجائر
وصحن .. يضم رمادا
يضم رمادي..
***
وحين أكون مريضة
وتحمل أزهارك الغالية
صديقي.. إلي
وتجعل بين يديك يدي
يعود لي اللون والعافية
وتلتصق الشمس في وجنتي
وأبكي .. وأبكي.. بغير إرادة
وأنت ترد غطائي علي
وتجعل رأسي فوق الوسادة..
تمنيت كل التمني
صديقي .. لو أني
أظل .. أظل عليلة
لتسأل عني
لتحمل لي كل يوم
ورودا جميلة..
وإن رن في بيتنا الهاتف
إليه أطير
أنا .. يا صديقي الأثير
بفرحة طفل صغير
بشوق سنونوة شاردة
وأحتضن الآلة الجامدة
وأعصر أسلاكها الباردة
وأنتظر الصوت ..
صوتك يهمي علي
دفيئا .. مليئا .. قوي
كصوت نبي
كصوت وارتطام النجوم
كصوت سقوط الحلي
وأبكي .. وأبكي ..
لأنك فكرت في
لأنك من شرفات الغيوب
هتفت إلي..
***
ويوم أجيء إليك
لكي أستعير كتاب
لأزعم أني أتيت لكي أستعير كتاب
تمد أصابعك المتعبة
إلى المكتبة..
وأبقي أنا .. في ضباب الضباب
كأني سؤال بغير جواب..
أحدق فيك وفي المكتبة
كما تفعل القطة الطيبة
تراك اكتشفت؟
تراك عرفت؟
بأني جئت لغير الكتاب
وأني لست سوى كاذبة
.. وأمضى سريعا إلى مخدعي
أضم الكتاب إلى أضلعي
كأني حملت الوجود معي
وأشعل ضوئي .. وأسدل حولي الستور
وأنبش بين السطور .. وخلف السطور
وأعدو وراء الفواصل .. أعدو
وراء نقاط تدور
ورأسي يدور ..
كأني عصفورة جائعة
تفتش عن فضلات البذور
لعلك .. يا .. يا صديقي الأثير
تركت بإحدى الزوايا ..
عبارة حب قصيرة ..
جنينة شوق صغيرة
لعلك بين الصحائف خبأت شيا
سلاما صغيرا .. يعيد السلام إليا ..
***
وحين نكون معا في الطريق
وتأخذ - من غير قصد - ذراعي
أحس أنا يا صديق ..
بشيء عميق
بشيء يشابه طعم الحريق
على مرفقي ..
وأرفع كفي نحو السماء
لتجعل دربي بغير انتهاء
وأبكي .. وأبكي بغير انقطاع
لكي يستمر ضياعي
وحين أعود مساء إلى غرفتي
وأنزع عن كتفي الرداء
أحس - وما أنت في غرفتي -
بأن يديك
تلفان في رحمة مرفقي
وأبقي لأعبد يا مرهقي
مكان أصابعك الدافئات
على كم فستاني الأزرق ..
وأبكي .. وأبكي .. بغير انقطاع

ملامح



اعشق النظر اليهمـــ





تِلك الدوائر غير مكتَملة المعالمــ



التى لا اعلم لها اســـم



تٌذكــرنى



بذلك المســاء



يوم علمت انه لا لقاء






 بــ بقايا ملامحك




المحفورة بذاكرتى حينها




دون   وضوح




ولا نقــــاء

عَجبت لأمــرى


أن يُعتَصَر قلبــى و يضيق 


ان اشعُـر بقُرب النهــاية


وأشُم رائحة الموت 


أن اراه يدنو منى




و القـاه بابتســامة  :)



دون فزع  او حُزن لفراق الحيــاة









 و أن يتملكنى الرعب

  مِن أن المـح   نـظرة لهفة علىّ   فى عَين   أُمــــى





فسُبحــان من اطال عُمرى لاجلها فقط .

رســـــالة



اخُـط الَيْك كَلمـاتَى و يَغصُنّى بعـض الْمـرَار


لَكِنّـى أَرَدْت أن تَعـرِف مَا سَبَب ذَلِك الْقـرَار




لَم اقْصِد ابَدَاً أن ابعِـد  .... لَم يَكُن بِيَدِىّ خَيــار


وَلَا اطْلُب مِنْك الآن أن تَلْتَمِس لِيّ الْاعْذَار



اعْلَم أنِـى أصْبَحْت مَاضٍ

أمْسٍ دُوْن نَّهـار


لَكِنِّى اطْمَع فِى كـرَمك أن تَجْعَلَنِى فَقَط " تَذَكــار
"


لَن اطَيْل عَلَيـك
هَـذَيانــى





بِاخْتصـــار









كُل مَا فِى الْامْر أَنـى حِيْنـهَا كُنْت احْيَا















الإحتَضـــار


إمضــــــاء .....

امرأة بين يدىّ الـحى القهـّار

ارحـــل




تَرَدَّدْت كَثِيـراً


رُتِّبَت افَكـارَى





حَاوَلْت اخْتِيَار كَلَّمـاتَى





اعِدَّت قِرَاءَة اشِعـارَى





و رَأَيْت أن اصارِحك بِالآَتَّى


فَأَنَا سـأُحَطِّم أسـوَارَى




تِلْك الاسْوَار... احَاطَّتَنّى.... مَنَعْتَنِى أن احْيَا حَيَاتِى






قَد آن اوَان الْحَرِيـة



اشْتَاق لِأَن اُنْقـذ ذَاتـى



مِن قَبْضَة قَيْد ابْدِيـة


اُعْذَرَنّى و اعْذُر قَرَارَاتِى


فَأَنَا لَا اهْوَى الْعُبُوْدِيـة




إِيَّاك و ظُلْمِى بِظنُونَك


تَعَرِّفْنِى .... لَسْت بـأَنَانِيـة



جلّ مَا فِى الْأمْر أَنَّى


لَسْت امْـرَأَة عَادِيـة


تَحْلُم بِالْأَمَن ...الْحُب ...الْتَّبَعِيَّة





بَل انَا هِى ذَاتِهَا ... لَكِن اتَنْفَس حُرِّيَّة






فَرَّجـائِى فَُك وَثَاقِى و اتْرِكْنى اعُوْد الَىَّ



ارْحــل بِهُدُوْء ارْجُوُك


فَبِعُمْرَى لَم أكُن ضَحِّيـة



موعـد


انَّهَيْت حَدِيْثك مَعِى ..... و انْصَرَفَت






حَقـّا مَا زِلْت لَا اعـى ..





لَم يَكُن هَذَا مَا انْتَظَرْت !!





لَم يَكُن مُشَابِهاً لِيَوْم  طَالَمَا بِه حَلِمْت



لَم يَكُن وَقَع الْكَلِمَات عَلَى اُذُنىّ كَمَا تَوَقَّعَت


لَم تَكُن كَلِمَاتِك تُرْقِصُنّى طَرَبَا كَمَا تَمَنَّيْت




لَكِنَّهَا لِلْقُدْرَة عَلَى الْنُّطْق افَقَدْتَنى





  لَوَاقِعـك احْزَنْتَنّى


و لْواقِعـى اذْهَلْتَنّى




لَم اكُن ادْرِى انَّنِى




اضَيَّع وَقــتِى..

. فِى انْتـظَار مَا لـن يَأْتــى

شتـــان


دَعْنِى ... بِكُل الْحُبـــ ارْوَيك مَأَسَاتِى 

مَأْسَاة عُمَر مَضَى.... لَا عُمْرَى الْآَتِى




صَدَّقَنِى .. بَعْد فِرَاقِنَا ...مَا عُدْت ارْجُو مِن الْدُّنْيَا مُوَاسَاتِى



مَا صِرْت اطْمَح يَوْمَا ان تُبَدِّلَنِى ..بِصَوْت الْفَرَح آَنَاتـى




و حَمِلَت فَيْض مَن الْذِّكْرَى اُسكـّـن بِهَا عِـلَاتِى





صِدْقِنى يَا هَذَا إِن كُنْت تَسْمِعُنِى ...



انَّا لَا اكْذِبَك الْقَوْل و لَا اتَجَّمَل


مَا عَاد صَبْرِى لِضَبْط الْنَّفْس يَتَحَمَّل


مَا عُدْت بِالْسُّهْد و الْمَرَض لِلْنَّاس اتَعِلّل





صَدَّقَنِى شَتـــان بَيْن الْامّس وَالْيَوْم





مَا عُدْت بِالْكُحْل لِأَجْل لِقَائِك اتَجَّمَل ........



فَقَد اصْبَحْت اكْتَحَل لأَبَكَى عَلَى حُب تَبَدَّل

صمتـى ملاذى



فِى كَثِيْر مِّن الَّاحِيـان



نَتَمَنَّى ان نَتَكَلَّم بــلُغَة لَا يُدْرِكُهَا الْآَخِرِين


لِثِقَتِنَا الْبَالِغَة ان مَا سَنَقُوْلُه قَد يُؤْلِم ، ٌيحزن ، يُزْعِج
و احَيَانَا يُخْجِل





لِذَلِك مِن الاسْلَم ان نَسْلِك دَرْب الصُّمـت حِرْصَا عَلَيْهِم



وَعَلَى الْرَّغْم مِن ذَلِك فَإِنَّهُم يُنْتَقَدُوا صَمْتِنَا وَيَدْفَعُوْنا لِلْكَلَام




وَهْنَا تَكُوْن الْنِهَايَة

بكرة العيـــد


انا : يا ليلة العيد انستينا و جددتى الامل فينا

ليلة العيد : هش هش بلا امل بلا عمر اجرى اجرى




انا   :
عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ.... بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ

العيد : لا زى ما انا ما تتعشميش اوى


انا : اهلا اهلا بالعيد مـرحـ....

العيد :   :@ بلا اهلا بلا بتاع


بطلى غُنا وروحى خلصى وراكى تنضيف






ده كان صوت ماما ... و بصراحة معاها حق بلا اهلا بلا سهلا قال يعنى هتفرق
الحاجة الوحيدة المفيدة فى العيد هى انه اجازة

و كل سنة و انتم مأجزين

انَا بَسِيْطَة






لَا انَا مُعَقَّدَة









بِالْحَق اقُوْل ... اتَقَلَّب بَيْن الْبَسَاطَة وَالتَّعْقِيْد






فَأَنَا بَسِيْطَة يَشُوَبَنّى الْتَّعْقِيْد


و مُعَقَّدَة لِدَرَجِة الْبَسَاطَة




لَم اعُد امَيّز بَيْن بَساطتَّى و تَعَقَيَدَى




و لَكِن فِى نِهَايَة الْحَال

انَا الْبَسِيطَة ، انَا الْمُعَقَّدَة و انَا مَا بَيْنَهُمَا كُلُّنَا مُتَعَايَشَين مَعَا



حَتَّى وَان جَارَت عَلَيْنَا إِحْدَانَا وَقَرَّرَت فَرَض سَيْطَرَتِهَا


خَضَعْنَا لَهَا فَهِى مِنَّا وَ أدْرَى بِصَالَحْنا



سرق الصندوق محمد




زمان و كان يا مكان
كان فى سلام و امان

و فجأة كل ده راح
مبقاش فى الامكان

ما تقولى يا سيدنا ليه؟
ايه اللى صبحنا فيه ؟

ابدا يا عم سيبك و انت يهمك ف ايه ؟

بيقولوا فى انتفاضة ولا اسمها ما ادرك ايه

ااااه تقصد ثورة

وانا مالى يا سيدنا البيه :@

انا راجل على باب الله ارزُقى و ف عرض جنيه
يرضيك اشحت بعيالى ولا اعمل فيهم ايه ؟


قولتوا هتصلحوا احوالنا قولناكم  إخص عليه
ده مجوّعنا ..خانِقنا..قارفنا ..ولا مرة شكَرنالكم فيه


و استنينا الصلح الجاى  و اتعشمنا و موتنا عليه
بس لقينا عشمنا خدعنا زى اللى  احنا قومنا عليه
وكل واحد جرى على همّه وف ثانيه باعنا و هونّا عليه



فوقنا من غفلتنا فى نص الطريق
حال البلد وقف و انا زى الغريق

لا لاقى عيش حاف ولا لاقى تمن الدوا
وكل يوم اسمع عن حزب ولاّ هوّى
اشى اسلامى على علمانى مابطلوش زن ف ودانى

وانا ضاقت بيا الحالة زيّى زىّ باقى الرجالة
نعمل ايه علشان نعيش والشغل خلاص بَح مفيش



نِسرق !!



اه يعنى وماله ؟؟
ما كله بيعمل ما بدى له
ولا فى شرطة ولا جيش
اسرق بضمير مرتاح ...هو انا هاسرق تهبيش ...

لا هاسرق علشان اعيش .


و نزلت و قولت يا هادى توكالى عليك يارب
ارزقنى من الناحية دى واحد و يكون مدّب
انتش محفظته و هاجرى ولا هاضرب ولا هالِب .


عدت ساعة اتنين قول عشرة ولا حصّلت دهب ولا قشرة



خلاص يارب توبة اول واخر نوبة
اروح اصلّى العشا ... وارجع  من غير عَشا





ايه ده ؟



يادى الهنا ...يادى السرور

ده انا جنب  صندوق النذور


انا هاخده و تنى ماشى ولا احم و لا دستور

هيكون فيه كام يعنى ؟؟ لا مليان و البنكنوت فيه محشور

هاسرق من بيت الله ؟؟ ربنا كريم رحيم و غفور

استعنا عالشقا بالله





خد ياض يا بن الــــ #^%&^*))(&ٌ$@#@@
ياقليل الدين يا حرامى

تسرق الصندوق من قدامى
و انا اقول يمكن تتأدب  و لا انت زرع شيطانى



ياناس بالراحة شوية ما تخفّوا الضرب عليا هو ده منظر حرامية
والله انا لولا الحاجة  كنت اتشكيت فى ايديا



يا ناس طب اسمعونى ............

#$%$#%^%^*^&)*_()@!@$%&*&*)&


خلاص  هتسلمونى !!

---------------------------


طيب للعلم يعنى انا ذنبى فى رقابيكوا
انا كنت شريف زمان و ماضيا زى ماضيكوا
كنت اكسب قرش حر و اجى اشبرق عليكوا
بس الايام خانتنى ولاحد سألنى فيكوا
قادر يومك و وقتك ولاّ  احنا جينا عليكوا


لما يقولك احنا ف ثورة قوله ......


هأو

ضِحكــــوا عليكــــوا


احترف الحزن و الانتظـــار :)

الانتَظـار

زَمَنِيّا هُو مَا يَفْصِلُنَا عَن كُل مَا نُرِيْد مِن الْحَيَاة




قَدِيْمَا كُنْت اكْرَهُه


و مَع طــوَل انْتِظَارِى كَرِهَت كُرْهّى لَه




فَقَرَّرْت الْتَّصَالُح مَعَه


و غَيِرّت تَعْرِيْفُه



الانْتِظَار


زَمَنِيّا هُو مَا يُقَرِّبُنُا مِن تَحْقِيْق كُل حُلُم لَنَا فِى الْحَيَاة


طَالَمَا هُنَاك حَيَاة ....لَابُد ان نَكُوْن فِى انْتِظَار

و صدق اللى قالوا


إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها


إياك وأن يضرب لسانك عنقك
  أنت على رد ما لم تقل أقدر منك على رد ما قلت
  رب سكوت أبلغ من كلام
  رب كلمة قالت لصاحبها دعني
 
  سلامة الإنسان في حلاوة اللسان
  صدور الأحرار قبور الأسرار
  عثرة القدم أسلم من عثرة اللسان
  لا تطلقن القول في غير بصر إن اللسان غير مأمون الضرر
لسان الفتى عن عقله ترجمانه متى زل عقل المرء زل لسانه
  لسانك حصانك إن صنته صانك، وإن هنته هانك
  مقتل الرجل بين فكيه
 
  ملكت نفسي يوم ملكت منطقي
  وفي الصمت ستر للغيّ وإنما صحيفة لب المرء أن يتكلما
  ولفظة زائغة سبيلها قد سلبت نعمة من يقولها
  العاقل من عقل لسانه والجاهل من جهل قدره
  أحمد البلاغة الصمت حين لا يَحْسُنُ الكلام
  اللسان ليس عظاماً ...لكنه يكسر العـظام...
  لسان العاقل وراء قلبه ، وقلب الاحمق وراء لسانه.
_________________
وقيل :
خل جنبيك لـــــــــــرام وامض عنه بسلام
مت بداء الصمت خير لك من داء الكلام
رب لفظ جر آجال نيــ ــــــــــــــــام وقيام
إنما السالم من الجــ ــــــــــــم فاه بلجام
____________
قال الشاعر:

احذر لسانك أن تقول فتبتلى"=" إن البلاء موكل بالمنطق


_________
وقال آخر :
كفى بالمرء عيبا أن تراه "=" له وجه وليس له لسان

و اخيـــرا

لولاك يا لســــانى

ما اتسكيـــت يا قفايا



و عجبى و اعجابـى معا ;)





احْمَدْك رُبَّى عَلَى طُهْر قَلْبِى

فَزِدْه طَهِّرَا و زِدْنِى مِنْك قَرَّبَا

و اطْل بَقَائِى فِى حُبَّك طَوْعا



يارَبْ أجبر كسر قلوُبنا

وامسَح عليها بطمأنينةً منك وصبر ،

وأبدِل حالنا حالاً أفضل بمنّـك وجودك
   
اللهم ألبسنا حلة الصبر ،، وارزقنا الرضا بما تخبئه لنا

كــــ بوسعـى ـــــان .... سعاد الصباح





قد كان بُوسعي،
مثل جميع نساء الأرضِ
مغازلةُ المرآة
قد كان بوسعي،
أن أحتسي القهوة في دفء فراشي
وأُمارس ثرثرتي في الهاتف
دون شعورٍ بالأيّام.. وبالساعاتْ
قد كان بوسعي أن أتجمّل..
أن أتكحّل
أن أتدلّل..
أن أتحمّص تحت الشمس
وأرقُص فوق الموج ككلّ الحوريّاتْ

قد كان بوسعي
أن أتشكّل بالفيروز، وبالياقوت،
وأن أتثنّى كالملكات
قد كان بوسعي أن لا أفعل شيئاً
أن لا أقرأ شيئاً
أن لا أكتب شيئاً
أن أتفرّغ للأضواء.. وللأزياء.. وللرّحلاتْ..
قد كان بوسعي
أن لا أرفض
أن لا أغضب
أن لا أصرخ في وجه المأساة
قد كان بوسعي،
أن أبتلع الدّمع
وأن أبتلع القمع
وأن أتأقلم مثل جميع المسجونات
قد كان بوسعي
أن أتجنّب أسئلة التّاريخ
وأهرب من تعذيب الذّات
  
قد كان بوسعي
أن أتجنّب آهة كلّ المحزونين
وصرخة كلّ المسحوقين
وثورة آلاف الأمواتْ ..
لكنّي خنتُ قوانين الأنثى
واخترتُ ..مواجهةَ الكلماتْ

سيظل عشقكِ فى دمى 

هو عالمى 


كونٍ اليه انتمى...


 ولا بغيرك خافقى ينبُض ولا لسواكِ انحنى  




 لم نلتقِ ابدا ولا لن نلتقِ

يكفينى ان  احيا  بك ِ
احيا لكِ
  يكفينى بعد التيِه انى بِحُضنِكِ ارتمى  

 و عند بابك اخلع احزانى و هموم دنياى و اهتـَـنـى
بلقائِك 

انتِ

فأنتِ فى دمـى

لا
انتِ من دمـى